منتديات ابو سيفين نجع خيربه
نرحب بكم ذائرنا العزيز
فى منتديات القديس ابو سيفين بنجع خيربة
وندعوك للتسجيل والمشاركة

كيف تساعدى طفلك للتغلب على الكوابيس الليلية

اذهب الى الأسفل

كيف تساعدى طفلك للتغلب على الكوابيس الليلية

مُساهمة من طرف الصخرة في السبت أغسطس 30, 2014 6:47 am

كيف تساعدى طفلك للتغلب على الكوابيس الليلية


christian-dogma.com


نقلا عن البوابة نيوز

يعاني بعض الأطفال من صعوبات في النوم أثناء الليل جراء عدم انتظام نهارهم وليلهم لذلك ينصح بإعداد روتين ليلي قبل الذهاب للنوم للتغلب عليها إذ أن الطفل في سن الرابعة قد يستجيب إلى فكرة وجود جدول يتضمن وقتًا ثابتًا لحمام دافئ وقراءة بعض القصص ثم الخلود للنوم عند إطفاء الإضاءة.
ومن أهم الأمور التي قد تشكل صعوبات في النوم لدى الطفل هي المخاوف الليلية خاصة لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، فيظل الطفل مستيقظًا في سريره لبعض الوقت نظرًا لشعوره ببعض الاضطرابات والقلق، وقد يتطور الأمر إلى الصراخ والإحساس بالفزع.
كما أن أحلام النوم المزعجة والكوابيس المفزعة هي من أهم الأضطرابات التي تؤثر على نوم الطفل، كما تتسبب في معاناة الآباء والأمهات حينما يعجزون عن إدراك ما الذي يستطيعون تقديمه من مساعدة لأطفالهم كي يتغلبوا على مخاوفهم.
كما أن نوبات الرعب التي يصرخ على إثرها الطفل أثناء نومه، هي حالة مختلفة عن الكوابيس والأحلام المزعجة التي تنتاب الأطفال الآخرين.
كذلك هي الحال بالنسبة للطفل الذي يتكلم أثناء نومه
في هذه الحالة على الآباء أن يتحلوا بالصبر فقد يشعر الطفل ببعض المخاوف الليلية، التي من شأنها أن تؤثر على نوم الطفل وحالته النفسية أيضًا.
وقد يعاني الطفل من تلك المخاوف بعد خلوده للنوم فيستيقظ فزعًا مما قد يمنعه من النوم مرة أخرى.
ويلاحظ الأهل الشكوى المتكررة للطفل من بعض الأشياء والأشخاص الخياليين وخوفه الشديد منها، مع الصراخ والخوف من تعرضها له.
على الآباء في هذه الحالة احتضان الطفل وطمأنته كي يشعر بالأمان والحماية فيشعر بأن أمه وأباه بجانبه، مع إشعال الضوء والتحدث بصوت منخفض. بعد نحو 10-30 دقيقة سيهدأ الطفل ومن ثم يعود للنوم مرة أخرى. وفي الصباح التالي، لن يتذكر الطفل أي شيء مما حدث.
في حين أن بعض الأطفال يعانون من الرعب الليلي لمرات قليلة، يواجه البعض الأخر من الأطفال الرعب الليلي باستمرار.
وفي الحالات المتكررة لمخاوف الطفل الليلية، ينصح باستشارة الطبيب المختص ليصف له أدوية منّومة تناسب الطفل.
ينصح الاخصائيون بخلود الطفل مبكرا إلى النوم بنحو 30 دقيقة قبل موعد نومه الطبيعي ليتخلص من تلك المشاعر تدريجيًا، مع تقدمه في العمر.
الأمور المهمة والمطلوب من الوالدين التعاون فيها هي تهيئة الظروف الآمنة للطفل أثناء نومه وكذلك أثناء استيقاظه، وهي الجوانب المتعلقة بالسرير وسهولة الخروج منه، وعدم إحكام غلق باب غرفة النوم ووجود ضوء خافت يرى به الطفل شيئًا مما حوله، ترتيب غرفة الطفل بإزالة الألعاب المتناثرة على الأرض وترتيب قطع الأثاث حتى لا يتعثر الطفل حينما يستيقظ بها.
ومن الأمور المهمة أيضًا تجنب حجزه في سرير ذي جوانب عالية تمنعه من الخروج منها واللجوء إلى والديه أو مربيته لأن وجودها يزيد من حالة الرعب لديه. كما أن اللجوء إلى الطبيب قد يكون ضروريًا لو حصل أن أذى الطفل نفسه أثناء نوبات الرعب الليلي أو كوابيس الأحلام المزعجة أو في حال استمرار تكرارها بما يؤثر على نشاطه وأكله أثناء النهار.
يعتبر موضوع نوم الأطفال مهمًا جدًا فمقدار الحاجة اليومية من النوم للمراحل المختلفة في عمر الأطفال ووسائل علاجها ضرورية جدًا لضمان صحة نمو الطفل!


_________________

avatar
الصخرة
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 429
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى