منتديات ابو سيفين نجع خيربه
نرحب بكم ذائرنا العزيز
فى منتديات القديس ابو سيفين بنجع خيربة
وندعوك للتسجيل والمشاركة

فضـائل السـيدة العــذراء

اذهب الى الأسفل

فضـائل السـيدة العــذراء

مُساهمة من طرف الصخرة في الأربعاء ديسمبر 10, 2014 7:43 pm

فضـائل السـيدة العــذراء
1 - حياة الإتضاع
2 - حياة التسليم
3 - حياة الإحتمال
4 - حياة الإيمان والصلاة والتأمل
5 – حياة الوداعة وعدم التذمر
6 – حياة الصمت والتسبيح القلبى الدائم
فضائل أخري: لقد اختار الرب هذه الفتاة الفقيرة اليتيمة لتكون أعظم امرأة في الوجود وكانت تملك في فضائلها ما هو أعظم من الغني . من فضائلها أيضا قداستها الشخصية، وعفتها وبتوليتها، و معرفتها الروحية، وخدمتها للآخرين وأمومتها الروحية للآباء الرسل. ... ويعوزنا الوقت أن تحدث عن كل فضائلها ...
حياة الوداعة وعدم التذمر فى حياة السيدة العذراء
كانت السيدة العذراء مثالا لحياة الوداعة :
عاشت حياتها فى طاعة كاملة ووداعة وعدم تذمر .... حتى فى أصعب اللحظات عندما تركوا تلاميذ المخلص إبنها وهربوا عند الصليب ، لم تحتج أو تعاتب بل عاشت معهم فى حياة تسامح ومحبة وتسبيح وصلاة ...
حياة الوداعة للسيدة العذراء كانت ناتجة عن حياة الإيمان الثابت ، والتسليم الكامل لإرادة الله .
+ حياة الإيمان : أمنت بأن "القدوس المولود منها هو ابن الله" (لو 1 : 35). علي الرغم من ميلاده في مذود وتحقق لها ما آمنت به عن طريق ما رأته من رؤى ومن ملائكة ومن معجزات تمت علي يديه، آمنت بكل هذا علي الرغم من كل ما تعرض له من اضطهادات ... أمنت به وهو مصلوب. فرأته بعد أن قام من الأموات.
+ في كل ما احتملته لم تتذمر إطلاقاً وفي تهديد ابنها بالقتل من هيرودس وفي الهروب إلي مصر وفي ما لاقاه من اضطهاد اليهود ؛ لم تقل وأين البشارة بأنه يجلس علي كرسي داود أبيه ليملك ... ولا يكون لملكه نهاية (لو 1 : 32 ، 33). بل صبرت كما قالت عنها أليصابات "آمنت بأن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو 1 : 45).
أمنت بأنها ستلد وهي عذراء وتحقق لها ذلك.
+ حياة التسليم : لقد عاشت قديسة طاهرة في الهيكل.. ثم جاء وقت قيل لها فيه أن تخرج من الهيكل. فلم تحتج ولم تتذمر، ولم تعترض، مثلما تفعل كثير من النساء اللائي يمنعهن القانون الكنسي من دخول الكنيسة في أوقات معينة. فيتذمرن، ويجادلن كثيرًا في احتجاج..!
+ وكانت تريد أن تعيش بلا زواج فأمروها أن تعيش في كنف رجل حسبما تقضي التقاليد في أيامها.. + فلم تحتج وقبلت المعيشة في كنف رجل، مثلما قبلت الخوج من الهيكل...
+كانت تحيا حياة التسليم، لا تعترض: ولا تقاوم، ولا تحتج...بل تسلم لمشيئة الله في هدوء، بدون جدال.
+ كانت قد صممت على حياة البتولية، ولم تفكر إطلاقًا في يوم من الأيام أن تصير أمًا. ولما أراد الله أن تكون أمًا، بحلول الروح القدس عليها (لو1: 35) لم تجادل، بل أجابت بعبارتها الخالدة "هوذا أنا أمة الرب. ليكن لي كقولك".. لذلك وهبها الله الأمومة، واستبقى لها البتولية أيضًا، وصارت أمًا، الأمر الذي لم تفكر فيه إطلاقًا.. بالتسليم، صارت أمًا للرب.. بل أعظم الأمهات قدرًا.
+وأمرت أن تهرب إلى مصر، فهربت... ثم طلب منها أن ترجع من مصر، فرجعت. وأمرت أن تنتقل من موطنها من بيت لحم وتسكن الناصرة، فانتقلت وسكنت.
كانت إنسانة هادئة، تحيا حياة التسليم، بلا جدال. لذلك فإن القدير صنع بها عجائب... إذ نظر إلى اتضاع أمته.
عاشت السيدة العذراء حياتها بلا تذمر .. لأنها عاشت حياة الأتضاع الكامل :
كان الإتضاع شرطا أساسيا لمن يولد منها رب المجد. كان لابد أن يولد من إنسانة متضعة تستطيع أن تحتمل مجد التجسد الإلهي منها ... مجد حلول الروح فيها ومجد ميلاد الرب منها ... مجد جميع الأجيال التي تطوِّبها واتضاع أليصابات أمامها قائلة "من أين لي هذا أن تأتي أم ربي إلي" (لو 1: 43، 48) كما تحتمل كل ظهورات الملائكة وسجود المجوس أمام ابنها والمعجزات الكثيرة التي حدثت من ابنها في أرض مصر بل نور هذا الابن في حضنها. لذلك كان "ملء الزمان" (غل 4 : 4). ينتظر هذه الإنسانة التي يولد ابن الله منها.
وقد ظهر الإتضاع في حياتها:
+ بشرها الملاك بأنها ستصير أماً للرب ولكنها قالت "هوذا أنا أمة الرب" (لو1: 38). أي عبدته وجاريته والمجد العظيم الذي أعطي لها لم ينقص إطلاقا من تواضعها. بل إنه من أجل هذا التواضع منحها الله هذا المجد إذ "نظر إلي اتضاع أمته" فصنع بها عجائب (لو 1: 48 – 49).
+ وظهر اتضاع العذراء أيضا في ذهابها إلي أليصابات لكي ما تخدمها في فترة حبلها فما أن سمعت أنها حبلي وهي في الشهر السادس حتى سافرت إليها في رحلة شاقة عبر الجبال وبقيت عندها ثلاثة أشهر حتى تمت أيامها لتلد (لو 1 : 39- 56). فعلت ذلك وهي حبلي برب المجد، الســـــــــــلام لك يا مريم والدة الإله ، .........
السلام لك يا مريم أم يسوع المسيح ...السـلام لك يا مريم الحمامة الحسَنة ... الســـــــــــلام لك يا مريم أم ابن الله .
+ إن صوم العذراء ليس هو المناسبة الوحيدة التي تحتفل فيها الكنيسة بأعياد العذراء، وإنما يوجد بالأكثر شهر كيهك الذي يحفل بمدائح وتماجيد وابصاليات للعذراء مريم القديسة. وصوم العذراء يهتم به الأقباط في مصر، وبخاصة السيدات، اهتمامًا يفوق الوصف. كثيرون يصومونه (بالماء والملح) أي بدون زيت... وكثيرون يضيفون عليه أسبوعًا ثالثًا كنوع من النذر. ويوجد أيضًا من ينذر أن يصوم انقطاعًا حتى ظهور النجوم في السماء...
" تعظم نفسى الرب .. وتبتهج روحى بالله مخلصى .. لأنه نظر إلى اتضاع أمته . فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى .. لأن القدير صنع بى عظائم وأسمه قدوس . ورحمته إلى جيل الأجيال للذين يتقونه .. صنع قوة بذراعه ، شتت المستكبرين بفكر قلوبهم . أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتضعين .. " [ لو 1 : 46 – 55 ]
+ فضيلة الصمت والتسبيح القلبى الدائم : ما أعجب هذه القديسة البارة ، كان الصمت هو فضيلة عظيمة عندها ، خصوصا فى ظروف صعبة لا تحتمل الصمت وهى ترى القديس يوسف النجار فى حيرة كبيرة من أمرها !!
كان يمكنها أن تتكلم لتدافع عن نفسها وهذا من حقها .. ولكنها فضلت أن تصمت ليتكلم الله ! وعندما تتكلم تنطق بأروع التسابيح : "تعظم نفسى الرب ، وتبتهج روحى بالله مخلصى ، لأنه نظر إلى اتضاع أمته ، فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى ...... " ( لوقا 1 : 46 )
+ + +
العـــــذراء الخادمـــة
خدمت السيدة العذراء فى كل موضع تواجدت فيه : 1 - فى الهيكل : أ – كانت لها خدمتها المبكرة ، بالقدر الذى يسمح لها به وقتها وإمكانياتها كفتاة ، وبحسب متطلبات الخدمة ، وعلى ضوء توجيهات الكهنة . ب – وكانت لها خدمتها للفقراء ، وعلى الأقل كانت تعطى من طعامها لهم . 2 - فى بيت القديس يوسف : أ – كانت تخدم خطيبها

_________________

avatar
الصخرة
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 429
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى