منتديات ابو سيفين نجع خيربه
نرحب بكم ذائرنا العزيز
فى منتديات القديس ابو سيفين بنجع خيربة
وندعوك للتسجيل والمشاركة

تأملات روحية الحياة‏.. ‏ثلاثيات‏ (17)‏ سر‏ ‏الاعتراف

اذهب الى الأسفل

تأملات روحية الحياة‏.. ‏ثلاثيات‏ (17)‏ سر‏ ‏الاعتراف

مُساهمة من طرف الصخرة في الجمعة ديسمبر 20, 2013 4:32 pm

الحياة‏.. ‏ثلاثيات‏ (17)‏
سر‏ ‏الاعتراف
السبت 07 ديسمبر 2013 - 11:04 ص
كتاب‏ ‏لقداسة‏ ‏البابا‏ ‏تواضروس‏ ‏الثاني كتب‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏حبريته‏ ‏أسقفا‏ ‏عاما‏ ‏للبحيرة Bookmark and Share
أما‏ ‏يكفي‏ ‏الاعتراف‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏حده؟‏ ‏ما‏ ‏هي‏ ‏ضرورة‏ ‏وجود‏ ‏أب‏ ‏اعتراف‏ ‏لي؟‏ ‏لماذا‏ ‏الإحراج‏ ‏والخجل‏!... ‏وهل‏ ‏يحتاج‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏خطيتي؟‏ ‏أو‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏توبتي؟‏ ‏ما‏ ‏الداعي‏ ‏لكل‏ ‏هذا‏ ‏الحزن‏ ‏والدموع؟‏, ‏هل‏ ‏الاعتراف‏ ‏مجرد‏ ‏عملية‏ ‏تهدئة‏ ‏للضمير‏ ‏الغاضب‏ ‏علي‏ ‏أي‏ ‏خطأ؟‏ ‏أم‏ ‏هو‏ ‏شكل‏ ‏من‏ ‏أشكال‏ ‏الجلسات‏ ‏العلاجية‏ ‏مع‏ ‏المحلل‏ ‏النفسي؟‏ ‏أو‏ ‏مجرد‏ ‏عادة‏ ‏نتوارثها‏, ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏إذن‏ ‏بالتناول؟

هذه‏ ‏عينات‏ ‏من‏ ‏أسئلة‏ ‏كثيرة‏ ‏تدور‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏الحيوي‏... ‏ولذا‏ ‏اسمح‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏نخصص‏ ‏هذه‏ ‏الثلاثية‏ ‏في‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏إجابات‏ ‏خاصة‏, ‏وأن‏ ‏ممارسة‏ ‏هذا‏ ‏السر‏ ‏المقدس‏ ‏تعتبر‏ ‏مفتاح‏ ‏النجاح‏ ‏الروحي‏ ‏والاجتماعي‏ ‏والإنساني‏... ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏يجيب‏ ‏لنا‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الأسئلة‏ ‏الكثيرة؟‏ ‏إنه‏ ‏الرقم‏ (3) ‏كما‏ ‏سنري‏ ‏معا‏...‏
أولا‏: ‏أطراف‏ ‏الاعتراف‏ ‏ثلاثة‏ ‏هم‏:‏
‏1- ‏شخصك‏ ‏المبارك‏: ‏أنت‏ ‏هو‏ ‏الشخص‏ ‏المعترف‏ ‏الذي‏ ‏تطلب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لك‏ ‏أب‏ ‏روحي‏ ‏مرشد‏ ‏في‏ ‏طرق‏ ‏حياتك‏ ‏يأخذ‏ ‏بيدك‏ ‏خطوة‏ ‏خطوة‏ ‏علي‏ ‏طريق‏ ‏النمو‏.‏
ولأن‏ ‏الاعتراف‏ ‏هو‏ ‏اشتياق‏ ‏وحب‏ ‏ورغبة‏ ‏صادقة‏ ‏في‏ ‏الانتقال‏ ‏من‏ ‏موقف‏ ‏حب‏ ‏الخطية‏ ‏بكل‏ ‏أشكالها‏ ‏إلي‏ ‏موقف‏ ‏حب‏ ‏المسيح‏... ‏فإن‏ ‏الطرف‏ ‏الأول‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏ ‏هو‏ ‏أنت‏ ‏شخصيا‏ ‏حيث‏ ‏تود‏ ‏وترغب‏ ‏أن‏ ‏تتلاقي‏ ‏وتختبر‏ ‏حب‏ ‏المسيح‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏التي‏ ‏تحجز‏ ‏عنك‏ ‏رؤية‏ ‏الحب‏ ‏الإلهي‏.‏
‏2- ‏الأب‏ ‏الكاهن‏: ‏هو‏ ‏المعرف‏ ‏وبحكم‏ ‏كونه‏ ‏إنسانا‏ ‏نال‏ ‏نعم‏ ‏سر‏ ‏الكهنوت‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏فهو‏ ‏يقدر‏ -‏بالنعمة‏ ‏العاملة‏- ‏أن‏ ‏يرشدك‏ ‏وينير‏ ‏بصيرتك‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏يؤهل‏ ‏نفسه‏ ‏بالقراءة‏ ‏والدراسة‏ ‏والمعرفة‏ ‏والخبرة‏, ‏ليكون‏ ‏قادرا‏ ‏علي‏ ‏ممارسة‏ ‏هذا‏ ‏الدور‏ ‏الحيوي‏ ‏بفاعلية‏ ‏وروحانية‏... ‏فهو‏ ‏يعتبر‏ ‏طبيبا‏ ‏حقيقيا‏ ‏للنفوس‏ ‏المجاهدة‏, ‏لأن‏ ‏الاعتراف‏ ‏تلمذة‏ ‏وأبوة‏ ‏فقد‏ ‏نادت‏ ‏الكنيسة‏ ‏منذ‏ ‏القرن‏ ‏الأول‏ ‏بأن‏ ‏يكون‏ ‏لكل‏ ‏فرد‏ ‏طبيبه‏ ‏الروحي‏ ‏لا‏ ‏يتركه‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏ظروف‏ ‏قاهرة‏.‏
‏3- ‏مسيحنا‏ ‏القدوس‏: ‏مانح‏ ‏الغفران‏, ‏لأنه‏ ‏لولا‏ ‏صليب‏ ‏المسيح‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏غفران‏ ‏ولا‏ ‏توبة‏ ‏ولا‏ ‏حتي‏ ‏قبول‏ ‏أمام‏ ‏الله‏. ‏طبعا‏ ‏نحن‏ ‏نعلم‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏أن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏إعطائه‏ ‏سلطان‏ ‏الحل‏ ‏لتلاميذه‏ ‏من‏ ‏غفرتم‏ ‏خطاياه‏ ‏تغفر‏ ‏له‏ (‏يو‏20:28) ‏أكد‏ ‏علي‏ ‏ضرورة‏ ‏اعتراف‏ ‏التائبين‏ ‏علي‏ ‏أيدي‏ ‏وكلاء‏ ‏أسراره‏ ‏أي‏ ‏الآباء‏ ‏الكهنة‏. ‏والسيد‏ ‏المسيح‏ ‏هو‏ ‏الطرف‏ ‏الحاضر‏ ‏والمكمل‏ ‏في‏ ‏ممارسة‏ ‏السر‏, ‏ولذا‏ ‏تري‏ ‏أب‏ ‏الاعتراف‏ ‏يضع‏ ‏الصليب‏ ‏أمامك‏ ‏أو‏ ‏يمسكه‏ ‏بيمينه‏ ‏لأنه‏ ‏يمثل‏ ‏حضور‏ ‏حقيقي‏ ‏للمسيح‏... ‏وبالتالي‏ ‏فأنت‏ ‏تتحدث‏ ‏في‏ ‏أذن‏ ‏المسيح‏  ‏بحضور‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏, ‏كما‏ ‏أنك‏ ‏تسمع‏ ‏الإرشاد‏ ‏والتعليم‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏المسيح‏ ‏بحضور‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏... ‏وهكذا‏ ‏يكون‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏شاهدا‏ ‏علي‏ ‏توبتك‏ ‏أمام‏ ‏المسيح‏.‏
ثانيا‏: ‏خطوات‏ ‏الاعتراف‏ ‏ثلاث‏ ‏أيضا‏:‏
‏1- ‏الخطوة‏ ‏الأولي‏: ‏هي‏ ‏جلسة‏ ‏مع‏ ‏النفس‏: ‏فالعالم‏ ‏يحاول‏ ‏بمشاغله‏ ‏ومشاكله‏ ‏ودواماته‏ ‏أن‏ ‏يفقدنا‏ ‏أهمية‏ ‏الاختلاء‏ ‏بالنفس‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كثيرين‏ ‏صاروا‏ ‏غرباء‏ ‏عن‏ ‏أنفسهم‏ ‏لا‏ ‏يعرفونها‏, ‏اجلس‏ ‏مع‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏هادئ‏ ‏ومكان‏ ‏ساكن‏ ‏لتحاول‏ ‏أن‏ ‏تسترجع‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏وفكرك‏ ‏وحياتك‏ ‏مثلما‏ ‏فعل‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏حيث‏ ‏رجع‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ (‏لو‏15:17).‏
‏2- ‏الخطوة‏ ‏الثانية‏: ‏هي‏ ‏جلسة‏ ‏مع‏ ‏الله‏: ‏أو‏ ‏بالحقيقة‏ ‏هي‏ ‏وقفة‏ ‏أمام‏ ‏الله‏... ‏لأن‏ ‏الرجوع‏ ‏إلي‏ ‏النفس‏ ‏ومعرفة‏ ‏الذات‏ ‏ليس‏ ‏هدفا‏... ‏كما‏ ‏أن‏ ‏حصر‏ ‏الخطية‏ ‏لمحاربتها‏ ‏لا‏ ‏يكفي‏... ‏لابد‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تقف‏ ‏أمام‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏وترفع‏ ‏قلبك‏ ‏ذاكرا‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏وجدته‏ ‏وحصرته‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏من‏ ‏خطايا‏ ‏وأخطاء‏ ‏وسقطات‏, ‏ونادما‏ ‏من‏ ‏القلب‏.‏
‏3- ‏الخطوة‏ ‏الثالثة‏: ‏هي‏ ‏جلسة‏ ‏مع‏ ‏الكنيسة‏: ‏أقصد‏ ‏مع‏ ‏أب‏ ‏الاعتراف‏ ‏الذي‏ ‏يتابع‏ ‏حياتك‏ ‏بروح‏ ‏الأبوة‏ ‏والتلمذة‏... ‏ولا‏ ‏تنسي‏ ‏أن‏ ‏الاعتراف‏ ‏معروف‏ ‏منذ‏ ‏القديم‏ ‏فقد‏ ‏مارسه‏ ‏المؤمنون‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏ولذا‏ ‏قال‏ ‏الحكيم‏: ‏من‏ ‏يكتم‏ ‏خطاياه‏ ‏لا‏ ‏ينجح‏ ‏ومن‏ ‏يقر‏ ‏بها‏ ‏ويتركها‏ ‏يرحم‏ (‏أم‏28:13). ‏وكذلك‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏سفر‏ ‏الأعمال‏ ‏وكان‏ ‏كثيرون‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏آمنوا‏ ‏يأتون‏ ‏مقرين‏ ‏ومخبرين‏ ‏بأفعالهم‏ (‏أع‏19:18).‏
ثالثا‏: ‏عناصر‏ ‏الاعتراف‏ ‏ثلاثة‏ ‏أيضا‏:‏
عندما‏ ‏تجلس‏ ‏مع‏ ‏أب‏ ‏الاعتراف‏ ‏قسم‏ ‏اعترافك‏ ‏إلي‏ ‏ثلاثة‏ ‏عناصر‏ ‏محددة‏:‏
‏1- ‏علاقتي‏ ‏مع‏ ‏الله‏: ‏حيث‏ ‏تذكر‏ ‏علاقتك‏ ‏مع‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏, ‏والتي‏ ‏تدور‏ ‏في‏ ‏نقاط‏: ‏الصلاة‏- ‏الإنجيل‏- ‏الصوم‏- ‏العطاء‏- ‏الخدمة‏- ‏القراءة‏- ‏التناول‏- ‏الخلوة‏.‏
‏2- ‏علاقتي‏ ‏مع‏ ‏الناس‏: ‏وهؤلاء‏ ‏الناس‏ ‏يشكلون‏ ‏المجتمع‏ ‏الإنساني‏ ‏الذي‏ ‏أعيش‏ ‏فيه‏ ‏مثل‏: ‏أسرتي‏- ‏أقاربي‏- ‏أصدقائي‏- ‏جيراني‏- ‏أساتذتي‏- ‏خدامي‏/‏خادماتي‏...‏
‏3- ‏علاقتي‏ ‏مع‏ ‏نفسي‏: ‏وهذه‏ ‏تشكل‏ ‏الخطايا‏ ‏الذاتية‏ ‏للإنسان‏ ‏والتي‏ ‏أيضا‏ ‏تتدرج‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏ثلاثية‏ ‏حيث‏ ‏هناك‏ ‏خطايا‏ ‏الفكر‏, ‏ثم‏ ‏خطايا‏ ‏القول‏, ‏وأخيرا‏ ‏خطايا‏ ‏الفعل‏.‏
ولذلك‏ ‏نلاحظ‏ ‏أننا‏ ‏في‏ ‏نهاية‏ ‏صلاة‏ ‏النوم‏ ‏نصلي‏ ‏فنقول‏ ‏في‏ ‏التحليل‏ ‏يارب‏ ‏جميع‏ ‏ما‏ ‏أخطأنا‏ ‏به‏ ‏إليك‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏بالفعل‏ ‏أو‏ ‏بالقول‏ ‏أو‏ ‏بجميع‏ ‏الحواس‏... ‏حل‏ ‏واغفر‏ ‏واصفح‏.‏
وطبعا‏ ‏لا‏ ‏تنسي‏ ‏قيمة‏ ‏وقتك‏ ‏ووقت‏ ‏أب‏ ‏الاعتراف‏... ‏فاهتم‏ ‏بالتركيز‏ ‏دائما‏ ‏متذكرا‏ ‏أن‏ ‏تعترف‏ ‏عن‏ ‏نفسك‏ ‏وخطاياك‏, ‏لا‏ ‏بالنيابة‏ ‏عن‏ ‏آخرين‏ ‏فلا‏ ‏تبرر‏ ‏مثلا‏ ‏ثورتك‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏بتصرفات‏ ‏أقربائك‏ ‏فتعترف‏ ‏عن‏ ‏خطايا‏ ‏إخوتك‏ ‏مبررا‏ ‏ذاتك‏ ‏أنت‏.‏
رابعا‏: ‏وأعداء‏ ‏الاعتراف‏ ‏ثلاثة‏ ‏أيضا‏:‏
‏1- ‏أول‏ ‏عدو‏: ‏هو‏ ‏التأجيل‏ ‏ويقولون‏ ‏التأجيل‏ ‏هو‏ ‏لص‏ ‏الزمان‏, ‏فالتأجيل‏ ‏يضاعف‏ ‏الحال‏ ‏الردئ‏, ‏بل‏ ‏وقد‏ ‏يقود‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏سقطات‏ ‏أكثر‏ ‏وفتور‏ ‏وبرود‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏وقد‏ ‏يصل‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏الجفاف‏.‏
‏2- ‏والعدو‏ ‏الثاني‏: ‏هو‏ ‏الخجل‏ ‏وهو‏ ‏عدو‏ ‏شائع‏ ‏لأن‏ ‏البعض‏ ‏يعتبر‏ ‏أن‏ ‏الكاهن‏ ‏سوف‏ ‏يأخذ‏ ‏عنه‏ ‏فكرة‏ ‏رديئة‏ ‏لمجرد‏ ‏أن‏ ‏يستمع‏ ‏إلي‏ ‏خطاياه‏... ‏ولكن‏ ‏يا‏ ‏صديقي‏ ‏عنصر‏ ‏الخجل‏ ‏هام‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏ ‏ولكن‏ ‏الخجل‏ ‏يكون‏ ‏من‏ ‏الخطيئة‏ ‏وليس‏ ‏من‏ ‏الاعتراف‏, ‏فالإنسان‏ ‏لا‏ ‏يخجل‏ ‏أبدا‏ ‏من‏ ‏الدواء‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏وسيلة‏ ‏علاج‏ ‏وشفاء‏ ‏بينما‏ ‏يتألم‏ ‏من‏ ‏المرض‏ ‏ويتوجع‏ ‏وقد‏ ‏يخجل‏ ‏أيضا‏.‏
‏3- ‏أما‏ ‏العدو‏ ‏الثالث‏: ‏الشك‏ ‏إذ‏ ‏يحاول‏ ‏عدو‏ ‏الخير‏ ‏أن‏ ‏يشكك‏ ‏المعترف‏ ‏في‏ ‏فاعلية‏ ‏هذا‏ ‏السر‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يغفر‏ ‏خطيته‏ ‏المفزعة‏ ‏أو‏ ‏الكبيرة‏ ‏من‏ ‏وجهة‏ ‏نظره‏... ‏ولكن‏ ‏اعلم‏ ‏أن‏ ‏دم‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏ابنه‏ ‏يطهرنا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏خطية‏... ‏إن‏ ‏اعترفنا‏ ‏بخطايانا‏ ‏فهو‏ ‏أمين‏ ‏وعادل‏, ‏حتي‏ ‏يغفر‏ ‏لنا‏ ‏خطايانا‏ ‏ويطهرنا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏إثم‏ (1‏يو‏1:7-9)‏
ختاما‏:‏
هذه‏ ‏ثلاثيات‏ ‏سر‏ ‏النجاح‏... ‏أقصد‏ ‏سر‏ ‏الاعتراف‏, ‏أرجو‏ ‏ألا‏ ‏تكون‏ ‏فقط‏ ‏للمعرفة‏ ‏بل‏ ‏للممارسة‏ ‏الروحية‏ ‏الممتعة‏
.

_________________

avatar
الصخرة
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 429
نقاط : 1425
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى